تأهيل وترميم البيئة البحرية في الكويت ضرورة وليس خيار

استوقفني مقطع فيديو قام بتصويره احد الأخوة يستعرض فيه منطقة صليبخات. استعرض صاحب المقطع المنطقة الواقعة أمام المستشفيات وحتى المنطقة القريبة من معهد الأبحاث. وصف صاحب المقطع الرائحة الكريهة وأشار إلى أن الموقع بحاجة إلى تدخل الجهات الرسمية وخصوصا معهد الكويت للأبحاث العلمية من أجل معالجة المنطقة. ولكوني متخصص في إدارة السواحل وتأهيل البيئة البحرية فإنه أصبح من واجبي أن أوضح الأمر من وجهة نظر علمية مبنية على دراية ومعرفة.

منطقة خليج الصليبخات التي ظهرت في مقطع الفيديو تعتبر من أهم المناطق ذات الإنتاجية البيولوجية في الكويت إن لم تكن في الخليج العربي. المقصود بالإنتاجية البيولوجيه هو أن هذه المنطقة ثرية بالمغذيات وتعتمد عليها الكائنات البحرية من نباتات وحيوان، وتكثر في تلك المنطقة الطحالب والكائنات الدقيقة التي بدورها تصبح غذاء للأحياء الأكبر ومن ثم الأسماك. إن هذه المنطقة بالإمكان اعتبارها مصدر غذاء مستمر ضمن نظام بيئي محكم وهبه الله لنا في هذه البقعة والتي هي جزء من المناطق القاحلة. تعمل المسطحات الطينية الموجودة في هذه المنطقة الطينية الضحلة كمرشح طبيعي للمياه، فالطبقة العلوية التي تكسو الطبقة السطحية من المسطحات الطينية تتكون من طحالب زرقاء (نوع من أنواع البكتيريا) التي تعمل على تحليل المواد العضوية التي يجلبها البحر إلى هذه المنطقة لتصبح مواد قابلة للاستهلاك من قبل العوالق النباتية. لذلك فإن هذه المنطقة غنية وخصبة فهي مليئة بالكائنات الدقيقة ومحاطة بالأسماك ولصيقة بمناطق الحضانة، كما أن طيور الفناتير أو الفلامينجو ترعى في هذه المنطقة الغنية بالغذاء.

DSC01362

هناك مصدران للروائح الكريهة. المصدر الأول طبيعي والأخر بفعل الإنسان. أما المصدر الطبيعي فهو ناتج عن عملية التحلل التي تقوم بها البكتيريا. وهي عملية تحلل طبيعية تحدث في كثير من مناطق العالم، بل أن بعض الدول تسعى إلى زيادة رقعة المسطحات الطينية من أجل إكثار المساحة التي تتم فيها عملية تحلل المواد العضوية، لأن هذه العملية هي أشبه ما تكون بتنظيف مياه البحر من جهة وتزويد البيئة بالغذاء الملائم للنباتات والأحياء الدقيقة، التي ستصبح فيما بعد غذاء للأسماك والربيان. عادة تحتاج البكتيريا إلى الأكسجين من أجل تحليل المواد العضوية، ولكن في المسطحات الطينية تنخفض كمية الأكسجين وبخاصة المنطقة المطمورة التي لا يصلها الهواء لعدم وجود المسامات كافية في الطين، وهنا تقوم البكتيريا بعملية التحلل اللاهوائي أي دون وجود الأكسجين، وينتج عن تلك العملية غاز كريه الرائحة كنتيجة لهذا النوع من التحلل. وهو الذي يسمى “صيانة” باللهجة المحلية. وهذه “الصيانة” تظهر أيضا في الشواطئ عندما نحفر قليلا في الرمال لنصل إلى رمال ذات لون رمادي أو أسود ولها رائحة البيض الفاسد فهذه أيضا نسميها صيانة. لقد كانت هذه المنطقة شهيرة منذ القدم بالصيانة بسبب الطين والتحلل اللاهوائي الذي تنتج عنه رائحة الصيانة. فحتى آهل الكويت قديما يعرفون هذه الظاهرة، ففي أوقات الجزر وبخاصة في نقع السفن تنبعث رائحة الصيانة بسبب التحلل الطبيعي للمواد العضوية وكانت تلك الرائحة شائعة في مدينة الكويت القديمة. إن هذه المنطقة تاريخيا معروفة برائحتها الكريهة بل أن بعض من أجزائها تسمى الخيوسة. والقدماء يعرفون أنها مسطحات طينية تصدر عنها الصيانة (الرائحة الكريهة) وهي ليست بسبب المجاري أو مياه الصرف وإنما هي طبيعية ولا دخل لها بمخلفات الإنسان فهي عملية طبيعية صرفة وتعتبر جزء لا يتجزأ من البيئة المحلية بل أنها تعبر دورة حياتية مهمة في المنطقة بسبب المغذيات وازدهار الطحالب وموتها وتحللها بسبب البكتيريا في هذه المنطقة الطينية الضحلة.

hosbital1
مستشفى الصدري الذي كان يقع مباشرة على المسطحات الطينية في منطقة الصليبيخات ولكنها المنطقة الآن اختفت بسبب عمليات الدفان المستمرة آنذاك. مصدر الصورة: كويت الماضي للمهندس سليمان العوضي

على الرغم من الروائح الطبيعية الصادرة عن هذه المنطقة إلا أنها لم تمنع إنشاء المستشفيات منذ الستينات وثانوية الشويخ ونادي الكشافة البحرية ومساكن الأطباء وكثير من المرافق المهمة. فهذه المنطقة الساحلية كانت طبيعية فهي جزء من البيئة الكويتية. وكثيرون الذين يذكرون رائحة البحر والصيانة قديما يعلمون تماما أن هناك فرق شاسع ما بين رائحة الصيانة قديما ورائحتها اليوم.

اذن ماذا حصل الٱن لتصبح المنطقة أشبه ما تكون بمنطقة موبوءة؟ لا شك أن هناك مصدر آخر أدى إلى أن تصبح الرائحة الكريهة لا تطاق، ولا شك أن ذلك المصدر غير طبيعي. ولكن سوف لن أتحدث عنه لأنه بالإمكان الاستنتاج بمشاهدة المقطع التالي الذي ربما يجيب على تساؤلات الكثيرين عن مصدر الروائح الكريهة التي لا تطاق والأوساخ التي ربما نعثر عليها عند تجولنا في المنطقة.

إن استغلال البيئة سنة من سنن الحياة، وربما تدفعنا الظروف إلى استغلال البيئة بطريقة مضرة بها ولكن هذا يتطلب منا أن نوفر حلول بيئية من شأنها تقليص الآثار السلبية عليها، لضمان استمرار عطائها أو على الأقل القيام بدورها. فهناك بيئات يترتب على إزالتها كوارث وتداعيات خطيرة، ومنها نفوق الأسماك وانتشار الأمراض وغيرها من المشكلات.

هناك الكثير من الحلول البيئية التي من خلالها بالإمكان تأهيل البيئة وترميمها وتعويضها والحفاظ عليها. إن ذلك يتطلب أولا قياس المؤثرات الخارجية الواقعة على البيئة المطلوب استغلالها وبخاصة مياه الصرف غير المقنن وغير المعالج كما يجب والذي يصل إلى المنطقة.

إن خبرة معهد الكويت للأبحاث العلمية وهي مؤسسة وطنية غير ربحية التي تمتد خبرتها وانجازاتها إلى نصف قرن من الزمن لا يمكن إغفالها في معرض هذا الحديث، لا سيما وأن صاحب المقطع تسائل عن دور معهد الكويت للأبحاث العلمية لثقة وتقدير المواطن بدور المعهد الوطني تماما كثقة الأمم المتحدة بالمعهد في مشاريع التعويضات البيئية الناتجة من الدمار الذي خلفه الغزو العراقي الغاشم على الكويت. ويجب التنويه هنا بأن أشجار القرم أو المانجروف التي ظهرت في مقطع الفيديو هي أصلا نتيجة دراسات قام بها المعهد. إن زراعة أشجار المانجروف في الكويت تدعونا إلى الفخر بمؤسسة بحثية وطنية نجحت في زراعة تلك الأشجار التي تتمتع بقيمتها البيئبة العالية في منطقة قاحلة و قاسية جدا. وهذه الأشجار تعد حل من الحلول البيئية الممكنة بالإضافة إلى الكثير من الحلول البيئية الأخرى التي بالإمكان تطبيقها على المنطقة.

DSC01418
أشجار المانجروف (القرم) التي زرعها المعهد من خلال دراسات وأبحاث علمية. تجدر الإشارة إلى نجاح زراعتها في هذه المنطقة ذات المناخ القاسي يعد تحدي وإنجاز. وجود هذه الأشجار يعتبر حل من كثير من الحلول التي من شأنها أن ترفع من جودة المياه في المنطقة

يتكون شاطئ الصليبيخات من مسطحات طينية يصدر عنها روائح نفاذة منذ نشأة المنطقة جيولوجيا وهذا ليس بأمر جديد، لذا علينا أن نركز على ما الذي تغير في المنطقة وأدى إلى انبعاث روائح كريهة لا تطاق. إن دفن هذه المنطقة ليس حلا وإنما تدمير لإحدى المكونات البيئية في الكويت وقد ينتج عن ذلك كارثة بيئية يصعب التكهن بها. فهذه المنطقة هي التي تقلص من المواد العضوية في مياه البحر التي تصل إليها أثناء فترة المد، لتعود المياه وهي أكثر صفاء أثناء انسيابها إلى شواطئ مدينة الكويت. ولا ننسى أن البيئة البحرية في الكويت هي أصلا في وضع مقلق بسبب الارتفاع المستمر في الملوحة الناتج عن انخفاض كميات المياه العذبة المنسابة من شط العرب وغيره من أنهار تصب في الخليج العربي.

قد لا نلاحظ التأثير السلبي لبعض الأعمال الإنشائية مباشرة وليس بالضرورة أن يظهر التأثير على المنطقة التي أجريت فيها الإعمال الإنشائية ولكن حتما أن ذلك التأثير سوف يظهر في مكان آخر وربما يظهر فجأة كما هو ظاهر في مقطع الفيديو التالي الذي يتحدث فيه أحد المواطنين وقلبه يعتصر حزنا على البيئة الكويتية. إن الضغوط المستمرة على البيئة تؤدي إلى اختلال بيئي جسيم تظهر تداعياته فجأة.

لا شك أن المشروعات المستقبلية التي ستتخذ موقعها على البيئة البحرية سيكون لها مردود على الاقتصاد الوطني ورفاه المواطن، ولكن لا يجب أن تنقلب نعمة تلك المشاريع إلى نقمة على الوطن والمواطن ولأجيال القادمة. إن تداعيات البيئة حتى بوجود الدراسات البيئية تدفعنا إلى ضرورة مراجعة دراسات المردود البيئي السابقة من جهة والبحث عن حلول فورية وأخرى بعيدة المدى من جهة أخرى، بحيث تتمكن الكويت من التوسع في استغلال البيئة دون أن تؤثر عليها. هناك الكثير من الحلول البيئية من ضمنها استزراع الطحالب البحرية والأعشاب البحرية والمحار وجميع تلك الحلول نجحت في كثير من دول العالم بما في ذلك نجاح زراعة الطحالب القاعية في معهد الكويت للأبحاث العلمية. ولكن تطبيقها يستدعي تضافر جهود كل من يحب الخير لهذا البلد وأهله.

20170411_112708
لم تتوقف التنمية في اليابان خشية على البيئة البحرية لأنهم يعوضون الفاقد منها مباشرة وبإشراف علماء متخصصين، هذه الصورة تجمعني مع زملائي من علماء اليابان المتخصصين أثناء متابعتنا لإحدى المناطق التي تم تعويضها ببيئات جديدة وتوفير حلول متطورة
Advertisements

هناك خبراء في مغثة المواطن

mood-spectrum-dominic-alves-flickr_738369

عندما تزور أي دولة في العالم المتحضر، ستجد أن الوقت المستغرق في الوصول من نقطة إلى أخرى معروف، وبإمكانك التخطيط ليومك وفقا لذلك، أكنت في سيارة أو باص أو قطار. إن للوقت ثمن وللناس التزاماتهم والحياة تسير وفقا لذلك. لذا نجد الناس في الدول المتحضرة أقل قلقا من الناس في دول غير مستقرة تتغير فيها النظم والقوانين بتغيير المسئولين. إن استقرار النظم في الدول المتحضرة جعلت الإنسان قادر على التخطيط ليومه بصورة فعالة ليعود إلى بيته سعيدا دون انهاك أو قلق.

314548b9-0c79-4d1c-b792-c95c4f9eba73

أما عندنا في الكويت التي دخلتها السيارة منذ أكثر من مائة عام مازال المواطن الكويتي يعاني من عدم الاستقرار في الطريق. المواطن في الكويت لا يمكن له التخطيط السليم لما سوف يقوم به غدا. مهما خرج مبكرا من بيته سوف يفاجئ في اليوم التالي اختلاف في النمط العام للمرور في الشوارع لأن بكل بساطة أحد المسئولين في المرور خرج بفكرة جديدة يريد تطبيقها، وكأن أكثر من مائة عام غير كافية للوصول إلى نظام جيد. لا شك أن ذلك يدل على أن القائمين على المرور لا يدركون أن هناك تلاميذ لديهم اختبارات مهمة تتطلب وجودهم في المدرسة في الوقت المناسب، أو هناك كبار بالسن لا يمكن لهم البقاء كثيرا في الشوارع لأنهم بحاجة إلى رعاية ورقابة، أو هناك موظفون لديهم التزامات في أعمالهم مطلوب منهم أن يكونوا في مقار أعمالهم في الوقت المناسب. فما يهم المسئول هنا هو انتهاء اليوم ليبدأ غدا بيوم جديد وبخطة مرورية جديدة.

Picture1

إن هذا الأسلوب الذي لا ينم عن احترافية في تسيير حياة المواطنين يتسبب في زيادة قلق الناس ويجعلهم تحت ضغط نفسي مستمر لأنهم سيجدون أنفسهم غير قادرين على التخطيط لحياتهم بصورة سليمة، وبالتالي غير قادرين على تحقيق أهدافهم بصورة طبيعية لأن بكل بساطة هناك مفاجئات كل يوم. إن ذلك يحدث لنا في كل مجال وفي شتى الصور، فكافة الاجراءات الحكومية غير مستقرة. الكل يعلم أن هناك اجراءات جديدة كل يوم ونظم جديدة كل يوم. فنجد الإنسان في الكويت في قلق مستمر ومتى ما اضطر إلى القيام بإجراء معاملة أكانت في حكومة أو شركة إلا وأصابته الكآبة لأنه يعلم تماما أن الاجراءات المعقدة سوف تنهكه وستستنزف جهده ووقته. ان مختلف الاجراءات في الكويت مثل المرور فهي أيضا في تغير مستمر متى ما تغيير المسؤولين، لا من أجل التطوير وإنما بسبب اختلاف وجهات نظر أصحاب القرار المتعاقبين. على الرغم من وجود مكاتب البريد وخدماته في كل منطقة في الكويت وتوافر التقنيات الحديثة وبخاصة الإنترنت إلا اننا مازلنا في نفس أسلوب ما قبل ثلاثون عام بل زادت الفوضى التي نشاهدها في كل مكان.

feelings2

إن الطمأنينة وتحقيق الأهداف من ركائز سعادة الإنسان ولا شك أن ما تقدم من وصف لحياة الإنسان في الكويت تقوده إلى الكآبة التي من شأنها أن تجعل الإنسان أكثر سلبية واستياءً وتهكما وتشاؤما. فماذا نتوقع أن تكون مشاعر الإنسان عندما يجد نفسه في عاصفة من الفوضى التي تهدد مستقبله ومستقبل أبناؤهم ويكون في انهاك واستنزاف وضغط نفسي مستمر؟. إلى كل من تندر على ما يعرف بوزارة السعادة في الامارات ليعلم أن وزارة السعادة تقوم بقياس مؤشرات السعادة في المجتمعات، من ضمنها قياس مستوى الطمأنينه والشعور بالرضا والقدرة على تحقيق الأهداف وغيرها من مكونات للسعادة. ولا شك أن تلك القياسات تساعد في البحث عن الوسائل والطرق التي من شأنها أن تعزز السعادة. وذلك كفيل في أن لا يصبح المواطن مكتئبا متشائما متهكما ناقدا من أجل الانتقام لا الإصلاح. سأكون متفائلا وأقول أن مغثة المواطن في الكويت ليست متعمدة. لذا نتمنى أن يعاد النظر في كثير من الأمور التي تغث المواطن. ربما فيما تقدم اجابة على كل من يقول: كل شي عندكم، بعد شتبون؟.

happiness-s13-2

السدرة بالنسبة للكويتيين كالساكورا بالنسبة لليابانيين

Picture1
سدرة كويتية وساكورا يابانية

لا تعتبر السدرة في الخليج مكونا بيئيا فحسب وإنما هي مكون تراثي يستدعي منا الكثير من الاهتمام. وقد لعبت في الخليج دورا مهما في حياة اهله؛ فهم يأكلون ثمارها اللذيذة (الكنار) ويستخدمون أوراقها المجففة كمنظف اقتداء بسنة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وحتى أغصانها يستخدمونها كوقود. الأمر الذي جعل من السدرة مادة أدبية يتغنى بها أهل الخليج في أشعارهم وغنائهم الشعبي. فلا ننسى سامرية عائشة المرطة الشهيرة التي تقول فيها سقى الله سدرة خضرا، دموع العين سايلها. ولا ننسى صوت يا سدرة العشاق الذي غناه الفنان القدير شادي الخليج. وفي التراث الخليجي أيضا العديد من السامريات القديمة التي تغنى بها الخليجيون ومنها سامرية السيل يا سدرة الغرمول يسقيك من مزنةٍ هلت الماء عقربيّه، وهي تلك السدرة التي مكانها قريب من الأحساء في المملكة العربية السعودية.

لذا فإنه على الرغم من انتشار الأشجار الحديثة في الكويت إلا أن السدرة وحدها هي التي أسرت القلوب حتى أصبحت مكونا ثقافيا بالنسبة للكويتيين كما هو الحال مع شجرة الساكورا بالنسبة لليابانيين. إن شجرة الساكورا الجميلة التي تزدهر في الربيع وتحديدا في شهر أبريل ارتبطت ارتباطا وثيقا بالثقافة اليابانية على الرغم من انتشار تلك الشجرة في كثير من دول العالم. لذا فإننا نجد الساكورا في اليابان تحضى باهتمام بالغ من حيث زراعتها وحمايتها. وتعتبر السدرة في الكويت شجرة كويتية جديرة بأن نحافظ عليها كحفاظ اليابانيين على شجرة الساكورا. وعلى الدولة أن تسعى إلى حماية القديمة التي مازالت قائمة في بعض المناطق في الكويت. وإن كانت شجرة الساكوره شهيرة بوردها الجميل الذي يتساقط في الربيع فإن السدرة شهيرة أيضا بثمارها اللذيذة وكثرة الطيور التي تحط عليها.

 وتجدر بنا الإشارة إلى أن أكثر السدر انتشارا في الكويت هو نوع يعرف بالأسم العلمي Zizyphus spina-christi ومعروف عن وجودها في الشرق الأوسط منذ فترة ما قبل الميلاد. وتمتاز السدرة بقدرتها على تحمل الأجواء الحارة والشمس الحارقة وشح المياه وهي أيضا تمتاز بخضرتها الدائمة. وللسدرة في الكويت دورا مهما بصفتها ملاذا آمنا للطيور المحلية وكذلك المهاجرة وتتغذى عليها المواشي وتلعب دورا في تثبيت التربة ولها العديد من الفوائد البيئية. لذلك لا بد من الاهتمام بالسدر في الكويت والاستعانة به بدلا من الاستعانة بالأشجار الدخيلة على بيئتنا. فالسدرة مجربة في الكويت منذ مئات السنين فعلينا أن ننظر إلى السدر من جانب ثقافي وتراثي بالإضافة إلى البيئي. لذا من المهم اليوم أن نحمي ما تبقى من السدر القديم فهو ولاشك يمتاز بقدرة فائقة على تحمل الأجواء القاسية في الكويت وشح المياه لذلك يجب حصر أعداد أشجار السدر الكويتي وتعيين أعمارها وتحليل مكوناتها الجينية فضلا عن استخدام تقنية الزراعة النسيجية للإكثار منه لتصبح السدرة في الكويت كشجرة الساكورا بالنسبة لليابان.

Picture2

بحر العرب يجمعنا

emotionheader_5

كثيرا ما تصلنا مقاطع رائعة عبر مشاركات جروب المورث الكويتي في الوتساب بقيادة الأخ الأستاذ وليد الوقيان، الذي أتشرف في أن أكون أحد أعضائه. وكانت آخر المشاركات التي تدعونا إلى الفضول هو مقطع فن الصوت الشهير “مر ظبي سباني” وهو صوت شهير نسمعه دائما ولكن بلغة مختلفة وقد قيل أنه باللغة الهندية. ومن هنا بدأت القصة ومن هنا بدأت عملية البحث الشاملة للكشف عن خفايا هذا الصوت الجميل

وبدأت بسؤال أحد الضالعين باللغة الهندية وجاء الرد أن اللغة المستخدمة في غناء هذا الصوت ليست اللغة الهندية وإنما اللغة السواحيلية. تلك اللغة التي أول مرة أسمعها في حياتي من جدي رحمه الله الذي كان يتقن اللغات الهندية والفارسية والسواحلية بحكم عمله في البحر قديما. وألفتها بعد ذلك بتعرفي على الكثير من الأصدقاء العمانيين الذين يتقنونها. فكما هو معروف عن عمان أنها كانت امبراطورية عظيمة تمتد من أفريقيا إلى آسيا ولا زال هناك عمانيون يتقنون اللغة السواحلية بحكم الوجود العماني السابق في الساحل الأفريقي.

CKbkUBqUEAAvseT

لذلك أرسلت المقطع فورا إلى الأخ عبدالله الفارسي في عمان وهو أخ وصديق عزيز من أهل فنجا وقام هو بدوره بإرسال المقطع إلى الأخ عادل المسكري الذي تربطه صداقات مع أخوة عمانيين يتقنون اللغة السواحلية. وقد كان الرد أن الأغنية فعلا باللغة السواحلية ولكنها لهجة صعبة بعض الشيء لأنها بلهجة أهل مومباسا. فما كان من أخواني في عمان إلا البحث عن عمانيون لهم علاقة بمومباسا حتى تم العثور على أحدهم الذي تمكن بعد جهد جهيد من معرفة بعض كلمات الأغنية.

zein2
الأستاذ زين العابدين أحمد العمودي

لقد تبين أن مغني فن الصوت في المقطع السابق هو الفنان الحضرمي الراحل زين العابدين بن أحمد العمودي رحمه الله وهو أحد أعمدة الطرب السواحيلي في مومباسا وزنجبار والساحل الأفريقي. وهذا الفنان العربي الأصل ولد في عام 1939 في جزيرة لامو في في كينيا قبل أن ينتقل إلى مومباسا بعد بلوغه سن الخامس عشر حيث استقر فيها. وقد توفى الفنان زين العابدين في عام 2016.

longboattowingdhow

لقد أشار أكثر من مصدر وثائقي متخصص في الموسيقى الأفريقية الساحلية إلى عشق زين العابدين للعود والطرب العربي وتحديدا الأسلوب الكويتي، وذلك على حد تعبير تلك المصادر. فقد أشارت تلك المصادر أن زين العابدين كان شغوفا بالطرب الذي يؤديه البحارة الكويتيون الذين يأتون مع سفنهم التي تمر بميناء لامو بهدف تحميل الأخشاب التي تصنع في بناء السفن. وكانت السفن الكويتية آنذاك تحمل على ظهرها مطربا ليسلي البحارة وكان للصوت العربي نصيب الأسد في فترات الترفيه وقد وثق ذلك الرحالة “ألن فيليرز” في كتابه الشهير “أبناء السندباد”. وكان أهالي السواحل مثل لامو وممباسا وزنجبار يشاهدون تلك الحفلات الترفيهية ويتأثرون بها وعشقوها حتى أن الفنانة الزنجبارية الشهيرة بي كيدوده ذكرت تأثرها بفنون البحارة العرب.

pm5035-24

إن ملحن صوت “مر ظبي سباني” هو الشاعر الكويتي الكبير عبدالله الفرج الذي تأثر بفنه كثير من الأمم التي تعيش على بحر العرب امتدادا من الخليج العربي إلى أندونيسيا مرورا بالهند. فنحن اليوم كثيرا ما نسمع ألحانه تغنى في اليمن وزنجبار ومومباسا وأندونيسيا وغيرها من دول واقعه على بحر العرب. لقد أصبح هذا الفن أثرا من آثار أجدادنا في بحر العرب ودليلا على أن الأمم المتاخمة لبحر العرب هي أمم ذات ثقافات متداخلة ومختلطة وان اختلفت أعراقها ولغاتها.

23396641520090207
الشاعر الكويتي عبدالله الفرج، وقد نشرت هذه الصورة لأول مرة في كتاب تحليل الإيقاعات الكويتية في الأغنية الشعبية للموسيقار غنام الديكان

وإن حملت الأغنية لحن صوت “مر ظبي سباني” إلا أن كلماتها مختلفة وفيما يلي كلماتها باللغة السواحلية وما تحمله من معاني باللغتين الإنجليزية والعربية:

القصيدة الأصلية باللغة السواحلية التعبير الإنجليزي التعبير العربي
Nipa loho ya kihindi
wino na kalamu kandi
nikuswifie mapendi.
Give me a writing board of Indian wood,
ink and a precious pen,
let me praise love for you.
أعطني أكتب على لوح الخشب الهندي

أعطيني معه حبر وقلم

لأخط لك معاني الحب

Mapendi nikuswifie
nilo nayo nikwambie
moyoni unangalie.
Let me praise love for you
let me tell you what I feel,
so that you can look into my heart.
معاني الحب لأخطها لك

دعني أعبر عن مشاعري

لكي ترى ما في داخل قلبي

Yameningia moyoni
kwa sahihi ya aini
kana wanja wa machoni
It has entered my heart
forsooth, oh pupil of my eye,
you are like cool antimony.
لقد دخلت قلبي

وإلى عيني

وأوقعت بي

المقصود بلوح الخشب الهندي هو لوح خشبي عادة ما يكتب عليه التلاميذ دروسهم وهي طريقة منتشرة في أفريقيا والخليج العربي أيضا.

kalaweee

إن هذا الصوت العربي شاهد على مدى قرب شعوب بحر العرب لبعضهم البعض. وهناك كثير من الفنون التي تجمع شعوب بحر العرب ولعل استثمار تلك العلاقة القديمة سيعود بالنفع على شعوب المنطقة. وهنا أستذكر البرنامج التلفزيوني الذي كان يقدمه باحث التراث الخليجي الأستاذ محمد أحمد عبداللطيف المسلماني وذلك في تلفزيون قطر في أوائل الثمانينات حيث يحكي قصص الفنون الشعبية الخليجية وعلاقتها بأمم خارج الخليج. فقد كان برنامجا رائعا يتتبع من خلاله بصمات الفنون الخليجية وعلاقتها بأمم بحر العرب ولعله كان برنامجا سابق لعصره آنذاك. إننا اليوم بحاجة إلى الانفتاح على الأمم التي كان أجدادنا على اتصال معهم وعلينا أن نستثمر العلاقات التاريخية وذلك لمصلحة الأجيال القادمة في بحر العرب الذي يجمعنا عبر الأزل.

Picture2

فيما يلي بعض الفنون التي أداها الفنان زين العابدين العمودي في مومباسا وزنجبار وغيرها من مدن الساحل الأفريقي. الملاحظ في تلك الأعمال أنها مزجت بين مجموعة فنون بحر العرب كالفن الخليجي واليمني والهندي والجاوي والأفريقي والفارسي.

يلاحظ بساطة الناس في المدينة وكيف أنهم يجلسون ويستمتعون بفنونهم الجميلة التي من خلالها يمكنك أن تستشعر مدى تقارب شعوب منطقة بحر العرب رغم اختلاف لغاتهم حتى أصبحت فنونهم شبيهة بأطباقهم الغنية بالتوابل والمتنوعة في نكهاتها.

وهنا فن صوت عربي (دع الوشاة) في أندونيسيا وأداء رائع وزفان جميل جدا

وأخيرا علينا أن نستذكر الأجداد الذين بأخلاقهم الرفيعة وقيمهم الاجتماعية الراقية وهممهم العالية التي بفضل الله جعلتهم قادرين على الاندماج في مجتمع مترامي الأطراف حتى أثروا وتأثروا وانتشرت عبرهم المحبة والمودة

حماية البيئة ونماء المخزون السمكي لا يتم إلا بمنع صيد الوافدين

20140128_134053
أنا في قارب الزوجين المسنين

في إحدى القرى اليابانية شاهدت هذا المشهد الرائع: رجل كبير في السن يعمل في قاربه وتساعده زوجته المسنة. الزوجة كانت تقود السيارة وترجع بها إلى الخلف إلى المرسى، وزوجها ينتظرها في القارب. وما هي إلا لحظات حتى بدأ العمل، فقامت الزوجة بفتح الأبواب الخلفية وأنزلت الشباك وقام الزوجان معا بسحب الشباك وإعدادها وتنظيمها استعدادا ليوم صيد جديد. اقتربت منهما وبعد أن سألتهما تبين أن الزوج المسن سيذهب إلى الصيد بمفرده دون مساعدة الزوجة المسنة، فهي ستنتظره بالسيارة حتى يعود ثم تبدأ بمساعدته مرة أخرى في حمل الأسماك ونقلها إلى السوق. وسألته بعد ذلك سؤال مباشر: كيف لك يا أيها الرجل الطيب أن تذهب إلى الصيد لوحدك كيف تحمل الشباك وتلقيها ثم تشلبها (أي تسحبها)، فرد علي وهو يؤشر إلى صدر القارب (أي مقدمة القارب) حيث الرافعة الكهربائية. تبين لي أن هذا الرجل يستخدم وسائل بسيطة لتمكنه من الصيد لوحده دون حاجة إلى عمالة إضافية. الملاحظ أن هذان الزوجان يعملان دون شعور بخشية المنافسة أو أن هناك من سوف يسبقهم على انتزاع حصتهما من الموارد الطبيعية والسبب في ذلك أنه في اليابان مثل غيرها من دول متقدمة ومتحضرة خير البلاد لأهل البلاد لذا فهي تمنع عمل غير المواطن للعمل في صيد الأسماك، كما هو الحال في مختلف دول العالم.

أي دولة في العالم لا تسمح لغير المواطنين للعمل في مجال صيد الأسماك. فالموارد الطبيعية ملك للمواطنين وأجيالهم القادمة. فعندما يشعر المواطن أن الموارد الطبيعية مثل الأسماك هي ملك له وأجياله القادمة فإنه سيعمل كل ما في وسعه للحفاظ على تلك الثروة من أن تنضب أو تستنزف. أما غير المواطن فلا يهمه استمرار الموارد الطبيعية في البلد التي يعمل بها، فهو أصلا أتى للعمل من أجل الكسب حتى وإن كان ذلك على حساب الأجيال القادمة. لذا ليس من المستبعد أن يسعى الصياد غير المواطن إلى الصيد الجائر حتى يستنزف مخزون الأسماك. فغير المواطن لا يضمن بقاءه في البلاد مثل المواطن، فتجده لا لن يخشى من تلف مناطق الحضانة أو البيئات البحرية الأخرى طالما هناك مجال للحصول على المزيد من الأسماك لهذا الموسم. فهو لا يضمن عودته مرة أخرى للموسم القادم..

20140123_115014_Richtone(HDR)
أنا مع زملائي بعد عودتنا من رحلة بحرية في قرية آينان في اليابان

لهذا السبب يعتبر عمل غير المواطن في مجال الصيد خطرا على الموارد الطبيعية والبيئة فهو لا يأبه سوى بما يمكن الحصول عليه من خيرات مهما كانت النتائج والتبعات. ولهذا السبب لن يفهم مبدأ الاستدامة إلا المواطنون فهم يعلمون أن استنزفاهم للموارد اليوم سيؤثر سلبا عليهم غدا وبعد غد وبالتالي سيحرمون ويحرم الأجيال القادمة من الموارد الطبيعية. ولهذا السبب نجد في كثير من دول العالم يمنعون غير المواطنين للعمل في صيد الأسماك

DSC00344
سوق السمك في طوكيو عبارة عن خلية نحل الكل يقوم بمهمته بكل دقة

لذلك، أي مسعى لحماية البيئة البحرية والحفاظ على الثروة السمكية ونمائها يتطلب منع شامل وكلي لعمل الوفدين في مجال صيد الأسماك. فالمواطن لن يخرب البيئة من أجل صيد كم سمكة اليوم مقابل خسارة فادحة في المستقبل، لذا سنجد المواطن لن يقترب من مناطق الحضانة ولا يخرب الصخور والأعشاب البحرية والطحالب ولن يستخدم الشباك المضرة. إن منع الوافدين في صيد الأسماك سيترتب عليه خلل في توفير الأسماك في بادئ الأمر إلا أن طبيعة العرض والطلب سوف تدفع إلى إعادة الأمور إلى طبيعيتها. نتائج تلك الإجراءات ستتمثل ببيئة أفضل وصيد مستدام يحقق توفير الثروة السمكية للحاضر والمستقبل. ومن لا يرى ذلك صحيحا فعليه أن يراقب ما يحدث في أكثر الدول تطورا وتقدما في العالم

كل الصناعات المصاحبة لصيد الأسماك في اليابان يعمل فيها مواطنون، فهم أحق وأكثر اهتماما ببيئتهم.

إلى عصاة ولي الأمر في الكويت

social-media-crime-670x335

لقد كانت كلمة صاحب السمو في مجلس الأمة في أكتوبر 2017 فيما يتعلق بالأزمة الخليجية واضحة ولا تحتاج إلى تفسير وإنما تحتاج إلى تحرك كافة أجهزة الدولة لترجمة مضامينها. لقد أبدى صاحب السمو حفظة الله قلقه البالغ ودعى إلى التزام نهجه في التهدئة وتجنب التراشق العبثي مؤكدا أن ما يجمعنا نحن في دول الخليج هو أكبر وأقوى بكثير مما قد يفرقنا، مؤكدا أن الخليج قلعتنا المنيعة وراية عز وأمان وازدهار. ولكن أين مؤسسات الدولة من التوعية والإرشاد والتدخل لقيادة الرأي العام؟ فلا يجب أن يترك الناس في هذه الظروف فوضى لا سراة لهم.

24102017

لقد أشار صاحب السمو إلى خطورة استغلال وسائل التواصل الاجتماعي في بث الأحقاد والسموم وإثارة الفتن والعداوة والبغضاء وتأليب الرأي العام والإساءة إلى الحكومات وشعوب الدول الأخرى. ولا يخفى على أحد أن وسائل التواصل الاجتماعي يستغلها أعداء الوطن والحاقدين على الخليج العربي لبث سمومهم وإشعال الفتن. لذلك طالب سمو الأمير بضرورة الاسراع بوضع حد لهذا التخريب المبرمج عبر الآليات المناسبة، والسؤال هنا أين الأجهزة الإستخبارتية وأمن الدولة ووزارة الإعلام وكافة مؤسسات الدولة المعنية في تنفيذ تلك الرغبة السامية؟

bill

كان يجب أن تتدخل مؤسسات الدول فورا في التوعية والإرشاد وترجمة كلمة صاحب السمو من خلال توعية المواطنين وإرشادهم عبر مختلف وسائل الإعلام بما في ذلك إعلانات الشوارع حيث من الواجب اليوم مصادرتها لصالح المجهود الأمني لتصبح الدولة قريبة من المواطن، ويجب التدخل فورا في منع انقياد الناس لأي قوى خارجية من خلال التواصل الاجتماعي. فالتوعية بالمخاطر المحدقة بالكويت اليوم أهم من إعلانات تجارية لن توقف تلك المخاطر.

wpid-photo-2

كما أن على الدولة الاستعانة بالأجهزة الأمنية وحتى الشركات العالمية المتخصصة لكشف الحسابات التي تدار من الخارج، وتحذر المواطنين منها حتى لا ينجرفوا مع ما تبثه تلك الحسابات الوهمية من سموم وإثارة الفتن. نحن اليوم نشاهد انجراف كثير من المواطنين في وسائل التواصل الاجتماعي، ولا شك أن كثير منهم نيتهم الدفاع عن الكويت ولكنهم كثير منهم أيضا لا يحسن الدفع دون أن يجرح مشاعر أشقائنا في الخليج العربي. على الأجهزة الرسمية أن ترشد المواطنين إلى الطرق السليمة للتعامل مع من يؤذيهم في وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك لتفويت الفرصة على من يريد أن يصطاد بالماء العكر. إن اهمال الرأي العام، دون توعية أو إرشاد يقود الناس إلى التعامل السليم مع الأزمة وفقا لما تضمنه النطق السامي، هو بحد ذاته مساهمة غير مباشرة في تأجيج الفرقة والكراهية بين الأخوة. لذا على مؤسسات الدولة أن تقوم بواجبها في ترجمة كلمة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله فورا. باختصار، نحن في حالة حرب ونحن المستهدفون من حيث لا نعلم، ومؤسسات الدولة نايمة، وعدم ترجمة أجهزة الدولة ما تضمنه النطق السامي من إرشادات يعد عصيان من قبل تلك المؤسسات التي لا فائدة منها إن لم تنفع الكويت اليوم..

xl-2015-social-media-terrorist-1

اجابة مختلفة لسؤال تقليدي: لماذا لا يقرأ العرب؟

كتتتب

حفظ الملكية الفكرية في العالم هو السبب المباشر في نهضة صناعة المعرفة بما في ذلك ازدهار صناعة نشر الكتب. ولعل ذلك يفسر العوائد السنوية الضخمة التي تجنيها أكبر عشر شركات ناشرة للكتب في العالم من بيعها للكتب (1). ولو ان حقوق الملكية الفكرية في تلك الدول منتهكة لما انتشرت الكتب وثقافة قراءتها ولأصبح الاستثمار في نشر الكتب استثمارا خاسرا.

Picture1

تجدر الإشارة هنا إلى أن اجمالي عوائد أكبر 57 شركة نشر في العالم يبلغ حوالي 69 ألف مليون دولار سنويا وهو مبلغ كبير ويعكس مدى أهمية نشر الكتب في العالم كصناعة ذات مردود اقتصادي مهم. إن دور النشر هذه تنفق مئات الملايين من الدولارات للإعلان عن الكتب. فدفع الناس إلى القراءة يصب مباشرة في مصلحة تلك الشركات. وأي زائر لدولة صناعية متطورة سيجد الإعلانات عن الكتب منتشرة في الشوارع وعلى وسائل المواصلات وفي كل مكان، ولتلك الحملات الإعلانية دور كبير في دفع المجتمع إلى القراءة، فهم يعلمون أن لا وسيلة لرواج تجارتهم إلا بدفع الأفراد إلى القراءة. كما أن دور النشر تغري المؤلفين لتأليف المزيد من الكتب، حتى أن مؤلفي الكتب أصبحوا من أعداد المشاهير في العالم وتتصدر صورهم وسائل الأعلام ويحصلون على الكثير من العوائد بسبب انتشار كتبهم في العالم بعد ترجمتها الأمر الذي يدفعهم إلى الإبداع في تأليف المزيد من الكتب. لا شك أن تدني حماية حقوق الملكية الفكرة للمؤلف والناشر في الوطن العربي يؤدي إلى فوات فرصة نمو قطاع التأليف والنشر. ولكي نتمكن من تقدير الخسارة الناجمة عن انتهاك الملكية الفكرية في العالم العربي تمت الاستعانة بمعلومات تتعلق في صناعة التأليف والنشر في اليابان كنموذج نستدل من خلاله على تقدير صناعة التأليف والنشر في العالم العربي. وقد تم الاعتماد على معلومات تتعلق باليابان لأن الكتب اليابانية يقرأها اليابانيون كما هو الحال مع الكتب العربية التي يقرأها العرب في أغلب الأحوال فهاتين اللغتين ليست كاللغة الإنجليزية أو الأسبانية أو الفرنسية التي تتقنها أمم مختلفة.

maxresdefault

تطبيق نموذج اليابان على الوطن العربي

عدد دور النشر اليابانية التي دخلت ضمن قائمة أكبر 57 شركة ناشرة للكتب في العالم في عام 2016 (1) هي 7 شركات، وقد بلغ مجموع عوائد تلك الشركات اليابانية في عام 2015 حوالي 4463 مليون دولار، وهذه الشركات تخدم حوالي 127 مليون شخص ناطق باللغة اليابانية. وهذا يعني أن هناك عائد سنوي قدره حوالي 35 دولار من كل شخص ياباني. لو افترضنا أن عدد الناطقين باللغة العربية يبلغ عددهم 328 مليون نسمة (وقد اعتمدنا عدد  العرب (2) بعد خصم 54  مليون أمي (3) وفقا لتقرير المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم) فإنه بالإمكان وبحذر شديد أن نتوقع عوائد شركات النشر العربية أن تبلغ 11526 مليون دولار في حال قيام شركات النشر العربية بنشاط تسويقي شبيه بالدور الذي تقوم به شركات النشر اليابانية. تبلغ تكلفة الدعاية والإعلان المخصصة للمطبوعات في اليابان في عام 2015 حوالي 843 مليون دولار أمريكي (4) وهي تكافئ 18.9% من إجمالي عائد دور النشر اليابانية (تم احتساب هذه النسبة من تقرير الإنفاق على الدعاية والإعلان في اليابان لعام 2015)، مما يعني لو أن شركات النشر العربية استثمرت في الدعاية والإعلان ما قيمته 2177 مليون دولار فإن نتيجة ذلك الاستثمار في الداعية والإعلان سينتج عنه عائد يبلغ 11526 مليون دولار. ولكن يبقى السؤال المهم هنا وهو هل تغامر شركات النشر العربية في دفع هذا المبلغ الضخم في الدعاية والإعلان على المطبوعات في سوق تستباح فيه حقوق الملكية الفكرية؟

4a5c0890d1937eff7a955745a939d3a3

لا شك أن المبالغ الضخمة التي تدفعها دور النشر في الدول الصناعية والمتطورة من أجل الدعاية والإعلان للكتب لها تأثير في دفع المجتمع إلى القراءة، كما أن تلك الشركات لا تكتفي فقط في الدعاية التقليدية وإنما أيضا تطلق حملات اعلانية ضخمة وفقا لأحدث الوسائل تقدر بملايين الدولارات، بل أن هناك قاعدة شائعة لديهم وهي تخصيص على الأقل نصف دولار لكل نسخة كتاب توزع في الأسواق من أجل الدعاية (5). وهذه القيمة هي الأقل، فبعض دور النشر وكذلك المؤلفين قد يجدون أن في زيادة الإنفاق على الدعاية والإعلان للكتاب ترفع من عوائده. لذلك نجد دور النشر العالمية تعلن في كل مكان حتى يصبح انتشار بعض الكتب الحديثة بين الناس ظاهرة في المجتمع أو صرعة، وقد نجد كتب معينة في أيدي الجميع. وبالطبع هذا الحال يعود بالنفع على كل من المؤلف (منتج المعرفة) الذي سيستفيد من عوائد بيع كتبه، والناشر (ناقل المعرفة) وهو الوسيط الذي نقل الكتاب من المؤلف إلى القارئ، وكذلك استفاد القارئ (متلقى المعرفة) الذي دفعته الحملات الإعلانية إلى قراءة الكتاب فاستزادت ثقافته ومعرفته.

borders-billboard

أما في الوطن العربي فغياب حماية الملكية الفكرية لا يشجع ناشري الكتب على دفع المبالغ الضخمة في الحملات الإعلانية مثل ما يحصل في الدول المتطورة. فالناشر يعلم تماما أنه متى ما صرف الملايين على الإعلان عن أي كتاب فإن ذلك الكتاب سوف يسرق باستنساخه ثم يباع على أرصفة العواصم العربية وربما يصور ثم يتم نشره في الانترنت، فيخسر الناشر ويضيع جهد المؤلف. إن النموذج السابق لا ينطبق فقط على التأليف ونشر الكتب وإنما أيضا على الكثير من المنتجات المعرفية، مثل برامج الكمبيوتر والتصميم والاختراعات وكثير من المنتجات المعرفية التي تتطلب حماية ملكيتها الفكرية، الأمر الذي أصبح لها قيمة اقتصادية لا يستهان بها وخير مثال على ذلك الشركات المنتجة للبرامج والتصميم.

daily2.497943

إن حماية الملكية الفكرية هي أساس لنجاح سلسلة المؤلف الناشر القارئ، فالمؤلف يعلم أن حقه محفوظ وأن هناك عوائد مجزية من إنتاجه لذا سيستمر في انتاجه، والناشر يعلم أن حقه محفوظ لذا فهو يستمر في استثماره الذي يتمثل في دفع المجتمع إلى القراءة من خلال الدعاية والإعلان والتسويق، والقارئ سعيد فيما اشتراه لأنه يعلم أنه اشترى ما هو جيد ونافع ومفيد وسوف تنمو ثقافته.

441

لربما يعتقد البعض أن سبب ضعف إنتاج الكتب في العالم العربي ليس بسبب عدم رصد الأموال الضخمة من قبل شركات النشر بهدف الدعاية والإعلان وإنما بسبب قيود الرقابة التي تحد من التأليف. إن القيود والرقابة على المطبوعات ما هي إلا خرافة يعتقد بها البعض مخطئا، فهناك الكثير من الموضوعات التي لا تعاني من القيود مثل كتب الأطفال وكتب العلوم المختلفة والروايات وغيرها من موضوعات، كما أن قيود الرقابة لو أن لها تأثير لما دخلت الصين وسنغافورا ضمن قائمة أكبر دور نشر في العالم. لا شك أن دخل الفرد عنصر مهم في معادلة سوق النشر فكثير من الدول العربية منخفضة الدخل ولكن من جانب آخر هناك عدد من الدول العربية التي تتمتع بدخل فرد عالي ومع ذلك لا يجد أفرادها ما يغري على القراءة وذلك بسبب عزوف شركات النشر عن الاستثمار في الاعلان ودفع المستهلك للقراءة كما تفعل كافة دول العالم المتقدمة التي تحمي حقوق النشر.

0_0_620_http---offlinehbpl.hbpl.co.uk-news-OKM-Orion

إن العالم يتطور فحتى الكتب تتجه الآن إلى هيئة إلكترونية بعد أن كانت في هيئة ورقية، ومع ذلك تطورت نظم الحماية الإلكترونية للملكية الفكرية فهناك ملاحقات قانونية للعديد من السرقات الفكرية التي تتم من خلال الإنترنت وذلك بواسطة تنسيق دولي وذلك لأن العالم يدرك تماما ان انتهاك الملكية الفكرية يقوض الاقتصاد الوطني ويحد من تنمية المجتمع ويعرقل تحوله إلى مجتمع معرفي. العالم العربي بحاجة إلى تدخل حكومات الدول العربية لا سيما الثرية منها لتأسيس أكثر من دار نشر قادرة على التالي:

  • الإقدام على المغامرة في الدعاية والإعلان في مجال الطباعة والنشر.
  • الانتقال السريع إلى النشر والتوزيع الإلكتروني.
  • استغلال القنوات القانونية المحلية والدولية لحماية الملكية الفكرية.

BEA-Floor

ربما قديما كان الكتاب العربي اكثر رواجا ولكننا نحن اليوم في عصر مختلف، فهناك الكثير من المغريات التي قد تدفع المواطن العربي إلى قراءة الكتب الأجنبية بسبب جودة ما تحمله من معلومات من جهة والزخم الدعائي لها من جهة أخرى. لذا إن أردنا دفع المواطن العربي إلى القراءة منذ نعومة أظفاره فلا مناص من توفير بيئة تشجع صناعة الطباعة والنشر ولعل حماية حقوق المؤلف والناشر من السرقة هي التي ستؤدي في نهاية الأمر إلى دفع القارئ العربي إلى القراءة كما هو حاصل في مختلف دول المتقدمة. لذا في النهاية علينا أن نتعامل مع العوائد الناتجة عن بيع الكتب العربية أكانت في هيئة مطبوعة أو إلكترونية كمؤشر على مدى توجه المواطن العربي إلى القراءة. من يدري ربما الحكومات العربية التي فشلت في القضايا السياسية تنجح في مجال صناعة الطباعة والنشر للكتاب العربي في سوق واعد يدر أكثر من 11 ألف مليون دولار سنويا.

2016-03-01_ALECSO

 

الهوامش:

  • تم الحصول على هذه الإحصائية من مجلة “Publishers Weekly” وهي مجلة متخصصة معنية بقطاع نشر الكتب في العالم. توفر المجلة احصائية بأكبر دور النشر في العالم مع وتوفير معلومات عنها وعوائدها السنوية. بالإمكان الوصول إلى هذه القائمة مباشرة من خلال الوصلة المختصرة: https://goo.gl/QynBKY موقع المجلة: publishersweekly.com
  • تم الحصول على عدد سكان الدول العربية من تقرير “الدول العربية أرقام ومؤشرات – العدد الخامس” المصدر المباشر https://goo.gl/RQzsUc من موقع جامعة الدول العربية http://www.lasportal.org .
  • تم الحصول على عدد الأميين العرب من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. الوصلة المختصرة https://goo.gl/DZAmtP موقع المنظمة http://www.alecso.org .
  • تم الوصول إلى هذه الأرقام وفقا لتقرير الإنفاق على الدعاية والإعلان في اليابان لعام 2015 الصادر عن مجموعة “Dentsu” التي تعتبر أكبر مجموعة إعلانية في اليابان. فقد ذكر التقرير أن إجمالي الإنفاق على الدعاية والإعلان لمختلف المنتجات والخدمات في اليابان في عام 2015 كان 2,746.4 بليون ين ياباني وكان نصيب الدعاية للمطبوعات 3.1% من أجمالي ذلك الإنفاق. بالإمكان الوصول إلى التقرير عن طريق الوصلة المختصرة: https://goo.gl/A2CnPM أو من خلال موقع مجموعة “Dentsu”:  dentsu.com .
  • تم الحصول على هذه المعلومة من مقالة نشرها أحد المتخصصين في الطباعة والنشر بالإمكان الوصول إليها عن الطريقة الوصلة التالية مباشرة: http://www.chipmacgregor.com/marketing-and-platforms/how-much-money-does-a-publisher-invest-in-marketing-my-book/ أو الوصول إليها عن طريق الوصولة المختصر: http://goo.gl/CJh1fS